الاقتصادي والاجتماعي يقدم سيناريوهات لمواجهة تداعيات كورونا

4/6/2020

تداولت بعض النخب السياسية والاقتصادية على نطاق ضيق وثيقة تقع بمئتي صفحة وأكثر تشتمل على سيناريوهات مقترحة وتوصيات محددة للتعامل مع الآثار الاقتصادية والصحية التي تخلفها أزمة وباء كورونا والتي عصفت بالأردن والمنطقة والعالم.

الوثيقة اعتبرها المجلس الاقتصادي والاجتماعي، استجابة أولية وجهد بحثي استقصائي وليست دراسة بالمفهوم العلمي والمنهجي في إعداد الدراسات، وجاءت الوثيقة انطلاقًا من دور المجلس الاستشاري وتعزيزا للجهود الوطنية للخروج بأقل الخسائر البشرية والاقتصادية من أزمة كورونا.

حيث شارك في اعداد الوثيقة نخبة من الخبراء والكفاءات الوطنية للمشاركة في إعداد هذه الوثيقة وبالفعل تم عقد العديد من الاجتماعات الماراثونية بواسطة الاتصال المرئي على مدى ستة ايّام متواصلة وانتهى بالتوصل الى وثيقة اتفق المشاركون على تسميتها استجابة أولية لازمة انتشار فيروس كورونا المستجد وتشتمل على السيناريوهات المقترحة والتوصيات في مختلف مجالات الاقتصاد الكلي والمالية العامة وسوق العمل والصحة والطاقة والصناعة والاستثمار للتعامل مع الآثار السلبية التي خلفتها وتخلفها جائحة كورونا، ورفعت الوثيقة يوم الخميس الماضي إلى رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز والمرجعيات وسينشرها المجلس على موقعه الرسمي الثلاثاء.

الخبراء اللذين شاركوا في إعداد الاستجابة الى جانب رئيس المجلس الدكتور مصطفى الحمارنة والامين العام محمد النابلسي هم حسب الترتيب الأبجدي، أحمد عوض، إبراهيم عقل، أحمد المجالي، رائدة القطب، رضوان شعبان، سعد الخرابشة، ماضي الجغبير، ماهر المحروق، مخلد العمري، مروان جمعة، محمد رسول الطراونة، محمد الهزايمة، مهند النسور، موسى العجلوني، نذير عبيدات، يوسف أبو قاعود