مدانات يشارك في أعمال المؤتمر الوطني للمشاركة المجتمعية للشباب

11/3/2021

شارك الأمين العام للمجلس الاقتصادي والاجتماعي الدكتور متري مدانات في أعمال المؤتمر الوطني للمشاركة المجتمعية للشباب "نحو مشاركة خلّاقة"، الذي أقيم تحت رعاية أمين عام وزارة الشباب الدكتور حسين الجبور، وبحضور رئيس منظمة حبق للتدريب على حقوق الإنسان والتنمية الدكتورة عبير البريم، ومديرة مشروع Part Jordan في الوكالة الألمانية للتنمية الدولية كاترين بوكلين.

وقال مدانات، في كلمة ألقاها خلال افتتاح المؤتمر، إن الشباب هم الشريحة الأهم والأكبر في الأردن، ويحظون باهتمام جلالة الملك عبد الله الثاني ورعايته، وهو ما أحدث نقلة نوعية فيما يتصل بالإصلاحات التشريعية لتمكين الشباب وتعزيز دور المرأة في المجتمع، مشدداً على أهمية تضمين اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية الخاصة بلجان المرأة والشباب ووضع توصيات تهدف إلى تمكينهم في المجتمع.

وأشار إلى أن الشباب في المنطقة العربية يواجهون تحديات هائلة تتمثل بعدم وجود فرص عمل كافية، وارتفاع معدلات البطالة بين الشباب لتصل إلى 32% في عام 2020، وضعف المشاركة العامة وغير الممكنة، إضافة إلى ضعف جودة الخدمات الصحية والتعليمية بما في ذلك عدم قدرتهم على الوصول إلى خدمات صحية ومهارات حياتية ملائمة.

وبيّن مدانات أن المجلس عقد جلسات حوارية تناولت مهن المستقبل للشباب إضافة إلى مناقشة سبل تشجيع التدريب المهني وتكييفه مع وزارة العمل وأصحاب العمل حول التخصصات المطلوبة والتدريب لغايات العمل.

وقال مدانات إن المجلس الاقتصادي والاجتماعي عمل على إشراك الشباب في مكوناته ضمن مجموعة من المجموعات الخمس، وهي: ممثلو الوزارات والمؤسسات الرسمية ذات العلاقة، وممثلو أصحاب العمل، وممثلو العمال، وممثلو مؤسسات المجتمع المدني ذات العلاقة بالمجلس، إضافة إلى ممثلي الأكاديميين والشباب الرواد لتعزيز المشاركة الشعبية في صنع القرار بعدّه هدفاً أساسياً للمجلس.

وأوضح مدانات أن تقرير حالة البلاد الذي يصدره المجلس تناول فصلاً كاملاً لمراجعة الشباب، إذ خلصت هذه المراجعة إلى توصيات عملية من شأنها تنفيذ الخطط الاستراتيجية المعنية بالشباب.