جلسة حوارية في عجلون لمناقشة خطة تحديث القطاع العام

11/22/2022

عقد المجلس الاقتصادي والاجتماعي اليوم جلسة حوارية بالتعاون مع جامعة عجلون الوطنية، في محافظة عجلون لمناقشة خطة تطوير القطاع العام ضمن الحوار الوطني الذي يجريه حولها في كافة محافظات المملكة.
قال محافظ عجلون السيد قبلان الشريف إنه يجب أن يتم ايجاد الأدوات السليمة لتطوير القطاع العام، وأن لا نرفض التغيير، مؤكدا على أن التغيير سيأتي على يد الجيل القادم الذي يمتلك الأدوات التي تمكنه من قيادة التغيير.
ومن جهته، قال رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي الدكتور موسى شتيوي إن الحوارات التي يجريها المجلس تهدف الى جمع الآراء والتوافقات حول الخطة لتضمينها في التقرير النهائي الذي سيصدر لاحقا، وسيرسله للحكومة بهدف تجويد الخطة. 
وأكد شتيوي على أن الحكومة أعلنت التزامها بأنها ستقوم بإجراء التعديلات بناءا على المقترحات والأفكار العلمية التي ستطرح خلال الجلسات، منوها الى أن الجلسات تشكل تغذية راجعة حول الخطة ومدخلا مهما للتوصيات التي ستقدم للحكومة.
ونوه رئيس مجلس أمناء جامعة عجلون الوطنية الدكتور محمد الصمادي الى أن تطوير القطاع العام بكافة مناحيه أصبح استحقاقا مهما وضرورة ملحة، لما لها من انعكاس ايجابي على تحفيز النمو ورفع مستوى التنمية في جميع القطاعات.
وقدم المجلس الاقتصادي والاجتماعي عرض تقديمي مختصر حول الخطة للمشاركين، كما قام المجلس بتطوير استبيان حول الخطة يرسل للمشاركين لللإجابة عليه بهدف تحليل الإجابات علميًا، وتضمينها بالتقرير النهائي.
ودار حوارا بين المشاركين في الجلسة وأبدوا آرائهم حول الخطة، وأكدوا على أهمية تطوير القطاع العام لما سيعكسه ذلك على المجتمع والاقتصاد والاستثمار.
وكانت قد قدمت الحكومة خطة لتحديث القطاع العام، بهدف الوصول إلى إيجاد قطاع عام ممكّن وفعّال يعمل على إحداث التنمية المنشودة للأردن، وتحقيق الرفاه للمواطنين وقيادة عملية التحول والانتقال للمستقبل، يتم تنفيذها على مراحل من خلال المحاور الثلاثة الرئيسة التالية: الهيكل التنظيمي والحوكمة، والموارد البشرية، والخدمات الحكومية.
ويهدف برنامج الحوار الوطني حول خارطة تحديث القطاع العام إلى تعميق الفهم لدى الأطراف ذات العلاقة بخطة تحديث القطاع العام والتوعية بمكوناتها، إعطاء الفرصة لذوي العلاقة (الشركاء الاجتماعيين) بالتعبير